اخبار السيارات

الحكومة الأمريكية تترك 65 ألف فورد رينجر وهمفي في أفغانستان


السيارات – عندما انسحبت القوات الأمريكية من أفغانستان أواخر الشهر الماضي ، لم يأخذوا معهم كل الأغراض الخاصة بهم. وبقي الكثير منها هناك ، بما في ذلك الآلاف من سيارات فورد رينجر وعربات الهمفي.

وانتشرت الصور ومقاطع الفيديو في الأخبار التي تظهر مقاتلي طالبان المبتسمين في مقاعد القيادة داخل المركبات البرية والطائرات الامريكية. وقالت روايات مفادها أن طالبان استحوذت على 83 مليون دولار من الأسلحة الأمريكية.

ودخل الرئيس السابق دونالد ترامب على الخط، وأصدر بيانًا قال فيه : “يجب أن نطالب بجميع المعدات والمركبات التي تركنا ورائها على الفور لإعادتها إلى الولايات المتحدة ، وهذا يشمل كل بنس من الـ 85 مليار دولار التي أنفقتها أمريكا في أفغانستان”.   

لكن في أحد التحقيقات لصحيفة واشنطن بوست, قالت أن الـ83 مليون دولار تتعلق بالإنفاق على صندوق قوات الأمن الأفغانية منذ الغزو الأمريكي في عام 2001. ويقدر تقرير مكتب المساءلة الحكومية لعام 2017 أن 29 بالمائة فقط من هذه الأموال ذهبت إلى المعدات والنقل. وقالت التقارير أن القوات الأمريكية خلفت ورائها 43 ألف شاحنة فورد رينجر بيك أب و 22 ألف عربة همفي

ووفقًا للتقرير نفسه ، اشترى دافعو الضرائب الأمريكيون 76 ألف سيارة لاستخدامها في أفغانستان ، بما في ذلك 43 ألف شاحنة بيك أب فورد رينجر و 22 ألف همفي و 900 مركبة مقاومة للألغام بين عامي 2005 و 2016. وفي الواقع ، تم بيع نفس العدد من سيارات رينجر للجمهور الأمريكي في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2019. وذهب حوالي 70 في المائة من إجمالي المعدات المطلوبة إلى الجيش الأفغاني ، بينما تم تسليم الباقي إلى الشرطة الوطنية.

وقد تم تسليم بعض المركبات العسكرية الأمريكية إلى قوات الأمن الأفغانية ، مما يعني أنها قد تكون في أيدي طالبان. ولكن مثل الكثير من المعدات التي تم ارسالها لأفغانستان في الأيام الأولى للحملة العسكرية ، سيكون بعضها قد تم التخلص منه بالفعل منذ سنوات لتقدمه في السن.

وقال الجنرال كينيث ف.ماكينزي جونيور ، رئيس القيادة المركزية الأمريكية ، إنه قبل مغادرة مطار كابول للمرة الأخيرة ، عطل الجيش بشكل دائم 70 مركبة من طراز MRAP المضادة للالغام و 27 عربة همفي و 73 طائرة.

 

اترك تعليقاً