اخبار السيارات

استدعاء قرابة 500 ألف سيارة تسلا لعيوب خطيرة


السيارات – تفضل تسلا عادةً معالجة المشكلات الفنية داخليًا فيما يتعلق بمركباتها بدلاً من إصدار استدعاء رسمي بالتنسيق مع الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة (NHTSA). لكن في بعض الأحيان ، لا يوجد خيار سوى العمل مع وكالة السلامة الفيدرالية في قضية معينة واستدعاء السيارات كما هو الحال في أحدث قضاياها.

وأصدرت شركة تسلا استدعاءًا لـ 475 ألف سيارة من طرازات Model 3 وModel S بسبب كاميرا الرؤية الخلفية ومشكلة صندوق السيارة التي تزيد من امكانية خطر وقوع الحوادث. وقد تم تجهيز 356.309 ألف سيارة تسلا Model 3 مصنعة من عام 2017 إلى عام 2020 ، بـ “كاميرا الرؤية الخلفية التي قد يتضرر كابلها من فتح وإغلاق غطاء صندوق الأمتعة ، مما يمنع عرض صورة كاميرا الرؤية الخلفية.”  

كما تم استدعاء 119 ألف سيارة من طراز Model S بسبب مشكلة مزلاج غطاء المحرك الأمامي. وهي مشكلة إذا تُركت دون حل ، يمكن أن يفتح غطاء محرك السيارة دون سابق إنذار ويعيق رؤية السائق ، مما يزيد من خطر وقوع حادث تصادم. وقالت تسلا أنها لم تشهد أي حوادث أو إصابات أو وفيات مرتبطة بأي من هذه العيوب.

ومن المفترض أن يتم إخطار المالكين من قبل تسلا بتعليمات محددة حول ما يجب القيام به بعد ذلك. ونظرًا لأن كلتا المشكلتين مرتبطتان بتجهيزات في السيارة وليس برمجيات ، فسيتعين على المالكين زيارة مركز خدمة تسلا لإجراء الإصلاحات الضرورية التي سيتم إجراؤها مجانًا.

وفي الآونة الأخيرة ، تمكنت NHTSA من إقناع تسلا بإصلاح مشكلة برمجية سمحت للسائقين بلعب ألعاب الفيديو على الشاشة الرئيسية التي تعمل باللمس أثناء تحرك السيارة.

 

اترك تعليقاً