اخبار السيارات

لوسيد تبدأ تشييد أول مصنع دولي في المملكة العربية السعودية


السيارات – ستبدأ مجموعة لوسيد ، صانع السيارات المدعوم من صندوق الاستثمارات العامة السعودي ، في بناء أول مركز تصنيع دولي لها في المملكة العربية السعودية خلال النصف الأول من هذا العام ، حيث يستمر الطلب العالمي على السيارات الكهربائية في الارتفاع.

ووقعت لوسيد اتفاقيات مع وزارة الاستثمار السعودية وصندوق التنمية الصناعية السعودي والمدينة الاقتصادية في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية لانشاء المصنع. وتتوقع الشركة تصنيع ما يصل إلى 150.000 ألف مركبة سنويًا.

وقال بيتر رولينسون ، الرئيس التنفيذي ومدير التكنولوجيا لمجموعة لوسيد : “يعد إنشاء نظام تصنيع عالمية خطوة عملية وطبيعية وتمكننا من تنمية علامتنا التجارية وتوسيع نطاق أعمالنا وتلبية طلب السوق العالمي وغير المستغل على مستوى جديد تمامًا ، مع اتخاذ إجراءات أيضًا لمعالجة تغير المناخ من خلال النقل المستدام. وعلاقاتنا القوية مع صندوق الاستثمارات العامة وشركائنا تمنحنا أيضًا رؤية فريدة للطلب على السيارات الفاخرة وسيارات الـSUV في المملكة العربية السعودية وخارجها.”

وزادت المبيعات العالمية للسيارات الكهربائية بأكثر من الضعف إلى 6.6 مليون في عام 2021 ، وفقًا للأرقام التي جمعتها وكالة الطاقة الدولية. ويمثل سوق السيارات الكهربائية في جميع أنحاء العالم حاليًا 9 في المائة من إجمالي الحصة السوقية لصناعة السيارات ، وأكثر من ضعف الحصة التي بلغت 4.1 في المائة في عام 2020 ، عندما تم بيع ثلاثة ملايين وحدة وأكثر من ثلاثة أضعاف حصة 2019 بنسبة 2.5 في المائة.

وفي عام 2012 ، تم بيع حوالي 130 ألف مركبة كهربائية ، وهذا هو الرقم الذي تم بيعه تقريبًا في الأسبوع ، حسبما ذكرت الوكالة. وقد تأسست شركة لوسيد في كاليفورنيا عام 2007 ، وتقوم حاليًا بتصنيع سياراتها من مصنعها الرئيسي في ولاية أريزونا. وفي عام 2018 ، استثمر صندوق الاستثمارات العامة السعودي أكثر من مليار دولار في شركة لوسيد للاستحواذ على حصة كبيرة من الشركة، مما ساعده على تسريع خطط التصنيع الخاصة به. ةأصبحت الشركة أول شركة سيارات كهربائية يتم طرحها للاكتتاب العام في يوليو الماضي.

وتخطط لوسيد لتوسع عالمي مرحلي مع المملكة العربية السعودية التي تعتبر أكبر اقتصاد في العالم العربي. وقالت لوسيد إنها استعرضت “الفرص المتعددة” قبل اختيار مدينة الملك عبدالله في المملكة العربية السعودية كموقع لأول مصنع دولي لها. وذكر البيان أن الشركة تتوقع الاستفادة من توافر “الخامات والطاقة بأسعار تنافسية وسلسلة إمداد محلية ناشئة حديثًا ، وموقع مصنع يسهل الخدمات اللوجستية العالمية”.

وتتوقع الشركة أيضًا أن تكون قادرة على الحصول على تمويل لبناء مصنع وتجهيزه وتدريب عمال السيارات. وتتوقع أن توظف “عدة آلاف من الأشخاص” معظمهم من المواطنين السعوديين في المصنع بمجرد إنشاء الوحدة الإنتاجية الكاملة. وسيقوم المصنع المرتقب بتصنيع سيارات تصنع في مصنع الشركة في أريزونا. ومع مرور الوقت ، تهدف الشركة المصنعة للسيارات إلى إنتاج سيارات كاملة في المصنع السعودي.

وستكون السيارات في المرحلة الأولية مخصصة للسوق في المملكة العربية السعودية ، لكن لوسيد تخطط لتصدير السيارات الجاهزة إلى أسواق عالمية أخرى ، بما في ذلك الموديلات الحصرية المصممة “للعملاء المميزين في المنطقة”. وتتوقع شركة صناعة السيارات ، التي توسع أيضًا عملياتها في مركز التصنيع في أريزونا ، أن طاقتها الإنتاجية في كلا المصنعين ستتجاوز 500 ألف مركبة سنويًا بشكل إجمالي عندما يصل كل مصنع إلى طاقته المستهدفة.

وبشكل عام ، تقدر لوسيد أن مركز التصنيع في المملكة العربية السعودية قد يضيف ما يصل إلى 3.4 مليار دولار من القيمة إلى الشركة على مدى 15 عامًا. ومن المتوقع أيضًا أن يعمل المصنع على تسريع الهدف الاستراتيجي للمملكة العربية السعودية لتحويل وتنويع اقتصادها من خلال تطوير الطاقة والنقل المستدامين.

وقال خالد الفالح ، وزير الاستثمار في المملكة العربية السعودية: “اليوم ، نتخذ خطوة كبيرة نحو هدف المملكة العربية السعودية المتمثل في تنويع اقتصادها من خلال إنشاء مركز تصنيع جديد لقيادة مستقبل التنقل في منطقة الشرق الأوسط”. ويعد نمو وتنويع القطاع الصناعي جزءًا أساسيًا من استراتيجية رؤية المملكة 2030.

 

اترك تعليقاً