اخبار السيارات

فولكس فاجن ستقلل أوقات تطوير المركبات في المستقبل بمقدار الربع


السيارات – أعلنت فولكس فاجن إنها ستعيد تنظيم قسم التطوير التقني في قاعدتها الرئيسية في فولفسبورج بألمانيا. وسيركز القسم بشكل متزايد على الأجزاء عالية التقنية في المركبات وسوف ينمو في السنوات القادمة. كما تهتم شركة فولكس فاجن بالسماح لسياراتها بالتوافق مع النظام الرقمي للسائق. ومن خلال إعادة تنظيم قسم التطوير التقني ، وهو أكبر وحدة هندسية لديها ، تأمل في أن يقوم الموظفين لديها البالغ عددهم 11500 بالمساعدة على تحولها إلى شركة تكنولوجيا راقية.

وقال توماس أولبريتش ، رئيس قسم التطوير التقني في فولكس فاجن: “إذا أصبحت السيارة بشكل متزايد منتجًا برمجيًا يعمل بالكهرباء ، فيجب أن تتطور أيضًا في جميع الأبعاد”. “كما أننا نركز في عملياتنا وتنظيمنا على الأنظمة والوظائف بدلاً من التركيز على المكونات. أي ان تركيزنا سيكون على البرامج أولاً ، بدلاً من فكرة التجهيزات والمعدات أولاً “.

وهذا يعني الاستثمار في في التكنولوجيا بقيمة 800 مليون يورو أو 873 مليون دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة. وقالت الشركة إن مركز التطوير سيرفع مستوى تطوير المركبات وسيضم أكثر من 4000 موظف. وسيكون بمثابة مظلة للتصميم ، ووضع القواعد وإدارة المشاريع الفنية ، والمزيد.

وبحلول عام 2030 ، تأمل الشركة في تأمين 6000 إلى 8000 عامل من ذوي المهارات العالية مع إعادة تدريب 4000 آخرين بالكامل للعمل في هذا الجناح الجديد. وستكون هذه الاستثمارات مهمة لتطوير منصة المركبات الجديدة ، والمعروفة باسم Project Trinity. وسيتم نشر منصة السيارة الكهربائية بالكامل لأول مرة في عام 2026 وستشكل في النهاية الأساس لجميع سيارات مجموعة فولكس فاجن .

وسيسمح هذا الاستثمار في قسم التطوير التقني لشركة فولكس فاجن ليس فقط بإنشاء المنصة ولكن مواصلة تحديثها على مر السنين وتطوير مركبات جديدة عليها. كما سيمكن للشركة تقليص أوقات التطوير بنسبة 25 بالمائة في المستقبل ، وسيتم الانتهاء من مشاريع المركبات في غضون 40 شهرًا ، بدلاً من 54 شهرًا كما كان من قبل”.

 

اترك تعليقاً