اخبار السيارات

إيلون ماسك يريد التخلص من 10% من العاملين في تسلا


السيارات – بعد أيام من مطالبتهم بالعودة إلى العمل ، قد يكون العاملون في شركة تسلا على وشك تلقي رسالة تعفيهم من العمل بصورة كاملة. ويأتي ذلك بعد تناول تقارير تفيد بأن ماسك يريد خفض القوة العاملة في الشركة بنسبة 10٪.

شعور سيء لدي ماسك

وفي رسالة بريد إلكتروني تم إرسالها يوم الخميس ، كتب الرئيس التنفيذي لشركة تسلا أن لديه شعورًا سيئًا للغاية بشأن الاقتصاد. ويريد وفق ذلك التخلص من واحد من كل عشرة من موظفي شركة تسلا. ويعمل في شركة تسلا 100 ألف موظف حول العالم. كما أصدر ماسك تعليمات إلى المديرين التنفيذيين في الشركة “بإيقاف جميع عمليات التوظيف في جميع أنحاء العالم مؤقتًا” . وهو ما لا يبشر بالخير لخطط توسيع مصنع برلين الجديد بألمانيا.

ويأتي الكشف عن ذلك على خلفية إعلان ماسك في وقت سابق من هذا الأسبوع أنه يتوقع عودة جميع العاملين في تسلا لأعمالهم من المكاتب. وفي رسالتين بالبريد الإلكتروني تم إرسالهما يوم الثلاثاء ، قال ماسك إنه يتعين على العمال التواجد في المكتب لمدة 40 ساعة على الأقل كل أسبوع . ومن المفترض أن من لم يستجيبوا لذلك فهم يعلنون بذلك الاستقالة.

العودة للعمل من المكتب

وكانت هناك بالفعل تكهنات بأن تفويض العودة إلى العمل كان مجرد بداية لجولة من تخفيضات الوظائف. ويعتقد بعض مراقبي الصناعة أن ماسك أصدر هذا الإعلان وهو يعلم أن العديد من العمال لن يرغبوا في العودة إلى المكتب . وهو ما سيسمح له بتقليل القوة العاملة في تسلا.

وتجاوزت تسلا مشاكل الإنتاج المتعلقة بالوباء وأشباه الموصلات من أجل منافسة BMW لتصبح العلامة التجارية الفاخرة الأكثر مبيعًا في الولايات المتحدة العام الماضي. ولكن حتى مع هذا ، كان ماسك يعبر عن مخاوفه بشأن الاقتصاد العالمي ، محذرًا من مخاطر الركود في الأسابيع الأخيرة. وبلغ معدل التضخم مستويات قياسية ، وعلى الرغم من التخلي عن قيود كورونا في جميع أنحاء العالم ، فقد تعرضت تسلا لمشاكل الإنتاج المتعلقة بالوباء في مصنعها في شنغهاي.

وصرح ماسك سابقًا أنه يعتقد أن الركود كان في الواقع وضعًا إيجابيًا ، ومن الضروري افلاس البعض. وانخفضت أسهم تسلا بنحو 3 بالمئة في تعاملات أخيرة ، وهبطت الأسهم المدرجة في فرانكفورت 3.6 بالمئة .

 

اترك تعليقاً