اخبار السيارات

سعوديات يمارسن مهنة إصلاح السيارات في جدة مع بترومين إكسبريس

[ad_1]

السيارات – بعد قيادة النساء للسيارات في المملكة, بدأن يدخلن مجالات عديدة مرتبطة بهذا القطاع. وأحدث القطاعات المقتحمة بالسيدات قطاع اصلاح السيارات عبر عدد من السيدات السعوديات اللاتي يعملن في مرآب للخدمة السريعة للسيارات في مدينة جدة .

وتعمل السعوديات في كراج بترومين اكسبرس في جدة ، حيث تقمن بفحص الزيت وتغيير الإطارات جنباً إلى جنب مع نظرائهن من الرجال . ويعتبر ذلك كجزء من حملة وطنية لجلب المزيد من النساء إلى السوق العاملة. وتحول مرآب تصليح السيارات لمصدر رزق للعديد من السعوديات . ومع ذلك ، ربما واجهت المتدربات ، بشكل حتمي ، مجموعة من الحواجز عند دخولهن مجالًا يسيطر عليه الذكور في جميع أنحاء العالم .

وقال عديدون إن الأشهر الأولى من عملهن أثارت ومضات من الشك الذاتي والتشكيك من الأقارب وعداء صريح من بعض العملاء. وقال بعض السيدات أنه من الطبيعي ألا يثق فينا العملاء لأننا نساء وهذا شيء جديد بالنسبة لهم بعد سنوات من رؤية الرجال فقط يقمن بهذه الأعمال.

وبينما كانت تكافح لتعلم الأساسيات ، مرت السيدات بلحظات تساءلن فيها عما إذا كان هؤلاء الرجال على حق. وتتذكر احداهن قائلة: “كنت أذهب إلى المنزل بيدي منتفخة ، وأبكي وأقول:” هذه الوظيفة ليست لي. ولكن مع تحسن مهاراتها ، زادت ثقتها بنفسها بمساعدة العملاء الآخرين الذين كانوا أكثر تشجيعًا. وجاء رجل وقال لها: أنا فخور جدا بك أنت تاج على رؤوسنا. ”

ومع ذلك ، قالت ميكانيكيات في جدة إنهن لم يكن بإمكانهن البدء في العمل دون موافقة أزواجهن. وقالت احداهن أن زوجها ساعدها وعلمها أسماء قطع غيار السيارات. وقالن “الآن لدي خبرة في أنواع مختلفة من السيارات ، وكيفية تغيير الزيت ، وكيفية فحص السيارات”.

وقال نائب رئيس بترومين ، طارق جافيد ، إن شركته “واثقة من أن هذه المبادرة ستشجع المزيد من النساء على الانضمام إلى صناعة السيارات في جميع المراحل”. وتقول الشركة إن تدريبها يغطي “جميع الخدمات السريعة ، بما في ذلك الزيت ، والبطارية ، والإطارات ، والتكييف ، ومتطلبات السيارات الأخرى”.

 

[ad_2]

اترك تعليقاً