اخبار السيارات

إغلاق مصنع جيب قد يشير إلى نهاية عصر المشروعات المشتركة بالصين


السيارات – فاجأتنا الأنباء الأخيرة بخبر عن إغلاق ستلانتيس منشأة إنتاج جيب الوحيدة في الصين منذ أيام فقط. وبينما ستستمر شركة صناعة السيارات في بيع منتجات جيب في البلاد ، فإنها ستتحول إلى الاستيراد فقط. ويمكن أن يكون ذلك إيذانا بنهاية حقبة المشاريع المشتركة كما يعرفها صانعو السيارات في الصين ، أكبر سوق في العالم.

وكانت المشاريع المشتركة تهدف في البداية إلى مساعدة الشركات الصينية على الدخول إلى سوق السيارات بشكل أسرع. وبالنسبة لشركة ستلانتيس ، فقد بدأت مشاركتها منذ أكثر من عقد من الزمان في عام 2010 عندما شاركت الشركة الصينية GAC . وفي العام الماضي ، أغلقت ستلانتيس أحد المصانع التي كانت تديرها والآن ، المصنع الوحيد المتبقي ينتج منتجات بيجو.

وأخبر مايكل دن ، الرئيس التنفيذي لشركة ZoZo Go ، وهي شركة استشارية تقدم المشورة للشركات صناعة السيارات في الصين ، أن هذه ليست مجرد حالة لشركة واحدة تتخذ قرارًا واحدًا بشأن خط إنتاج واحد. ويمكن أن تشعر بأن الاهتمام في الصين قد تحول لصالح العلامات التجارية الصينية . وتتحدث الحكومة عن الاكتفاء الذاتي ، والقومية ، والاعتماد على أنفسنا. ويقول المستهلكون الصينيون ، يمكنني الحصول على سيارة جيدة جدًا الآن من العلامات التجارية الصينية”.

وتوفر شركات مثل جيلي ودونجفينج وغيرها المزيد من السيارات والمنتجات الجديدة والمبتكرة. كما تفوقت بي واي دي مؤخراً على تسلا كرائد عالمي في مبيعات سيارات الطاقة الجديدة. ويبدو أن تسلا نفسها تعمل بشكل جيد على الرغم من تباطؤ الإنتاج في المنطقة ولكن شركات صناعة السيارات الرئيسية الأخرى لا تحصل على نتائج جيدة. ويشمل ذلك العلامات التجارية القديمة مثل فولكس فاجن وجنرال موتورز التي مثلت مراكز القوة في السابق. ومن جانبها ، لا تزال جيب تخطط للنمو خلال بقية العقد في الصين على الرغم من إغلاق منشأة الإنتاج الخاصة بها.

وفي العام الماضي ، حققت الشركة 3.97 مليار دولار أو 3.9 مليار يورو بين مناطق آسيا والمحيط الهادئ والصين والهند. وترغب في جني 20.3 مليار دولار بحلول نهاية العقد.

 

اترك تعليقاً