اخبار السيارات

فولكس فاجن تعتقد أن السيارات ذاتية القيادة ستصبح شائعة بحلول 2030


السيارات – تأتي معظم المركبات الحديثة مزودة بعدد كبير من أنظمة مساعدة السائق المتقدمة. ولكن ما زلنا ننتظر وصول التكنولوجيا ذاتية القيادة المستقلة بالكامل. ووفقًا للرئيس التنفيذي لشركة فولكس فاجن ، توماس شيفر ، لن يستغرق هذا وقتًا طويلاً . وقدر أن سيارات فولكس فاجن ذاتية القيادة ستصبح سائدة على نطاق عالمي بحلول نهاية هذا العقد.

وقال شيفر: “التكنولوجيا متاحة ونحن نقود في هامبورغ وميونيخ بشكل مستقل. ولا تزال تكلفة السيارة باهظة بسبب قلة تصنيعها. وهناك دائمًا حاجة لإثبات أن النظام يقود بشكل أفضل من الإنسان. كما أن هناك حاجة لاصدار التشريعات الخاصة بها. والأمر مختلف تمامًا من بلد إلى آخر “.

وتحدث الرئيس التنفيذي بالتفصيل عن التحديات التي تواجه إطلاق المركبات ذاتية القيادة في السوق. وشمل ذلك “التشريعات وأنظمة الكاميرات والرقائق واستهلاك الطاقة”. وأضاف أن السيارة ستصبح “أكبر جهاز لجمع البيانات على الإطلاق” مما يضيف الكثير من التعقيد.

ووفقًا لشيفر ، فإن التطورات في التكنولوجيا ذاتية القيادة لشركة فولكس فاجن سيقودها قسم المركبات التجارية . وهو أمر يمكن أن “يوفر أرباحًا وفرصًا”. وربما يشير بذلك إلى خدمات النقل ، وعربات التوصيل الذاتية القيادة ، والمركبات التي تستخدم التطبيقات. وإذا وصلت التكنولوجيا إلى هذه النوعية من المركبات ، فيمكنها عندئذٍ انتقالها بسهولة إلى سيارات الركاب نظرًا لوجود الكثير من المكونات المشتركة بينها.

وأدلى الرئيس التنفيذي لشركة فولكس فاجن بهذه التعليقات وسط الإعلان عن إغلاق شركة Argo Al للتكنولوجيا المستقلة . وذلك على الرغم من الاستثمارات الضخمة التي تلقتها من كل من فولكس فاجن وفورد على مدى السنوات القليلة الماضية. وقالت Argo Al أنه سيتم توظيف بعض موظفيها من قبل شركتي صناعة السيارات المتعاونين بينما سيتم تسريح البعض الآخر.

وأكدت فولكس فاجن أن تطوير التكنولوجيا المستقلة لنماذجها المستقبلية سيستمر بالتعاون مع Cariad و Bosch و Horizon Robotics. ويتمثل الهدف التالي لشركة فولكس فاجن في بدء تشغيل خدمة نقل الركاب بسيارات فولكس فاجن ذاتية القيادة من عائلة ID. ويتجسد ذلك في طراز Buzz المخطط استخدامه في هامبورغ في عام 2025 . وسيكون ذلك مع نماذج أولية للشاحنة المستقلة التي تم اختبارها بالفعل على الطرق العامة. وقد أخرت معظم شركات صناعة السيارات خططها للقيادة الذاتية بسبب النقص المستمر في أشباه الموصلات . بجانب الاستثمارات الكبيرة المطلوبة للسيارات الكهربائية ، والتشريعات التي تختلف في كل منطقة ، وعوامل أخرى تعيق تطور هذه التقنية.

 

اترك تعليقاً