اخبار السيارات

سكودا تفكر في الخروج من الصين بسبب المنافسة القوية


السيارات – تقوم سكودا حاليًا بتقييم موقفها في الصين ، مع احتمال خروجها من أكبر سوق للسيارات في العالم. ويأتي ذلك كأحد النتائج المحتملة بسبب مواجهة المنافسة القوية هناك. وستساعد مثل هذه الخطوة مجموعة فولكس فاجن على تعزيز حضور علامة فولكس فاجن الأساسية في الصين. كما ستسمح لسكودا بالتركيز على أسواق أخرى أكثر ربحية.

وقال كلاوس زيلمر ، الرئيس التنفيذي لشركة سكودا: “سننظر معًا مع شريكنا في المشروع المشترك الصيني في امكانية الاستمرار هناك”. وتأتي هذه التعليقات في أعقاب انخفاض كبير في مبيعات شركة صناعة السيارات التشيكية في الصين. فيما كانت في يوم من الأيام أكبر أسواقها حيث استحوذت على أكثر من 30٪ من مبيعات سكودا العالمية. وانخفض هذا الرقم إلى 13٪ في عام 2021 ومن المتوقع أن ينخفض أكثر في عام 2022. وفي الأرباع الثلاثة الأولى من العام ، سجلت مبيعات سكودا انخفاضًا بنسبة 31٪ في الصين و 22٪ عالميًا.

وقال زيلمر: “إذا أردنا تركيز جهودنا ، فإن الأمر يستحق النظر في السيناريوهات ثم اتخاذ القرار”. وسيكون أحد هذه الخيارات هو أن تنهي سكودا الإنتاج المحلي للمركبات ، وتقتصر عروضها على الموديلات المستوردة. وتمتلك العلامة التجارية التشيكية حاليًا العديد من الموديلات الخاصة بالصين في مجموعتها . ويشمل ذلك نسخ “GT” جي تي من كودياك وكاميك بالاضافة الي أوكتافيا برو بقاعدة العجلات الطويلة. ويتم إنتاجها جميعًا في مصانع شركة فولكس فاجن المشتركة في الصين.

وإذا قررت سكودا مغادرة أو التقليل من وجودها في السوق الصينية ، فيمكن إعادة توجيه الأموال إلى مناطق أخرى من العالم. وتعتبر شركة صناعة السيارات مسؤولة عن عمليات مجموعة فولكس فاجن في سوق الهند المتنامي . بينما تخطط أيضًا للتوسع في فيتنام. ووفقًا لسكودا ، تتمتع السوق الفيتنامية بإمكانية مبيعات تصل إلى 40 ألف سيارة سنوياً. وهذا هو السبب في أنها تبحث بنشاط عن فتح مصنع جديد حيث يمكن تجميع السيارات بدءًا من عام 2024.

ويمكن أن تخفف هذه التحركات من المشكلات المالية بعد خروج فولكس فاجن جروب من روسيا ، حيث كانت سكودا مسؤولة أيضًا عن عملياتها المحلية. وفي حديثه عن هذا الأمر ، قال زيلمر: “إن دمج مجموعة فولكس فاجن روسيا ضمن نتائجنا المالية يشكل بطبيعة الحال تحديًا خاصًا لسكودا ، مع تأثير سلبي على نتيجة التشغيل للعام “. مضيفًا أن “مستقبل السوق في روسيا غير مؤكد”.

وسكودا ليست صانع السيارات الوحيد الذي يواجه صعوبة في مواجهة منافسة شرسة من شركات صناعة السيارات المحلية في الصين. وفي الآونة الأخيرة ، تقدم المشروع المشترك بين GAC-FCA الذي استخدم لبناء نماذج جيب في الصين بطلب الإفلاس. كما اضطرت تسلا و مرسيدس بنز إلى خفض أسعار سياراتهم الكهربائية في الصين من أجل أن تكون أكثر قدرة على المنافسة مع شركات صناعة السيارات الصينية.

 

اترك تعليقاً