اخبار السيارات

بورشة تبدأ رسميًا في إنتاج الوقود الصناعي


السيارات – أعلنت شركة بورشة عن الافتتاح الرسمي لمصنعها التجريبي Haru Oni eFuels في بونتا أريناس ، تشيلي. وستنتج منه الشركة بنزينًا خاليًا من الكربون والذي من شأنه أن يغذي سيارات بورشة التي تعمل بمحركات الاحتراق لسنوات قادمة . وسيكون ذلك سواء على الطريق أو في السباقات. وللتعبير عن هذه المناسبة ، قام وزير الطاقة التشيلي دييغو باردو بتزويد سيارة بورشة 911 بأول وقود اصطناعي من المصنع.

وبورشة هي واحدة من شركات صناعة السيارات القليلة التي استثمرت بشكل كبير في تطوير وإنتاج الوقود الاصطناعي ، أو eFuels كما يطلق عليه. والمبدأ الأساسي هو إنتاج البنزين الاصطناعي باستخدام الهيدروجين من الماء وثاني أكسيد الكربون الموجود بالفعل في البيئة. وباستخدام الكربون الموجود بالفعل في الغلاف الجوي ، فإن البنزين لا يصدر سوى الكربون المستخدم في تكوينه ، لا أكثر ولا أقل ، مما ينتج عنه بصمة كربونية صفرية صافية.

وفي حين أن بورشة ملتزمة تمامًا بالانتقال الكهربائي ، والخطة أن تكون 80٪ من سياراتها المباعة في عام 2030 كهربائية. ووفقًا لمايكل شتاينر ، عضو المجلس التنفيذي للتطوير والبحث في بورشة ، “يوجد حاليًا أكثر من 1.3 مليار مركبة مزودة بمحركات احتراق في جميع أنحاء العالم. وسيظل العديد منها على الطرقات لعقود قادمة ، وتقدم eFuels لأصحاب السيارات الحالية بديل شبه محايد للكربون “.

ويقدر شتاينر أنه حتى في غضون 10 إلى 20 عامًا ، سيكون عدد المركبات التي تعمل بالطاقة على الطريق تتجاوز المليار. وكل هذه السيارات تحتاج إلى الوقود بطريقة ما ، وتفترض بورشة أنه يمكن توفير الوقود لها بطريقة خالية من الكربون قبل فترة طويلة من اشتراط تحويل معظم السيارات الجديدة لكهربائية بالكامل.

وتم اختيار شيلي بسبب رياحها العاتية على مدار العام لتصنيع هذا الوقود. وتشير التقديرات إلى أن 270 يومًا من كل عام تشهد مستويات عالية من الرياح ، مما يتيح لتوربينات الرياح العمل بكامل طاقتها. وتتيح الرياح في تشيلي طاقة متجددة تصل إلى أربعة أضعاف الطاقة المتجددة مقارنة بالمواقع الأخرى حول العالم.

وسيرتفع الإنتاج في المنشأة ببطء ، بدءًا من 130 ألف لتر من الوقود الصناعي سنويًا ، لتصل إلى 55 مليون لتر بحلول منتصف العقد . كما ستصل لقدرة إنتاج كاملة تبلغ 550 مليون لتر بحلول 2027. وهذا المرفق وحده لا يكفي لتلبية الطلب العالمي أو حتى الطلب الأمريكي. وفي الولايات المتحدة وحدها ، يستخدم أكثر من 1000 ضعف هذا الرقم . ولكن هناك خطط للتعاون مع سيمنز وإكسون موبيل لمزيد من المصانع الكبرى في المستقبل ، والتي تدعمها بورشة.

والوقود لا يتطلب أي تعديل في السيارات لأنه بديل مباشر للبنزين. وسعر هذا الوقود ليس رخيص على الاطلاق . وتستهدف بورشة تكلفة إنتاج تبلغ 2 دولار لكل لتر بحلول الوقت الذي يرتفع فيه الإنتاج بالكامل. ومع ذلك ، هذا مجرد سعر الإنتاج ، حيث يتأثر سعر البيع في العديد من الأسواق بعوامل مختلفة ، بما في ذلك ضرائب ثاني أكسيد الكربون. وقالت بورشة إن زيادة الإنتاج يمكن أن تؤدي إلى مزيد من التخفيض في التكلفة .

 

اترك تعليقاً